الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

رجعي يا مي ذياك الغناء

رَجِّعي يا ميُّ ذيّاكَ الغِناءْ

فهوَ تذكارُ نعيمٍ في الشَّقاءْ

وامزُجي الأنغامَ بالألحانِ في

هذهِ الليلةِ كي يحلو البُكاء

مثلَ عصفورَينِ عِشنا في الحِمى

وتناجَينا صَباحاً ومساء

فقِفي نرثي ونبكي في الدُّجى

بعدَ أن كنّا نُغنّي في الضِّياء

فعلى الأوتارِ لحنٌ محزنٌ

بعدَ لحنٍ مُفرحٍ يومَ الهناء

وتعالي ودِّعيني واذرُفي

دمعةً تُذبلُ أزهارَ الحياء

وازفرُي بعدَ غيابي زفرةً

تُلهبُ الرّيحَ وتَدوي في الفضاء

وإذا ما سرتُ وحدي طامعاً

بأمورٍ هي داءٌ ودواء

سامري ذيّالِكَ النَّجمَ الذي

كانَ خفّاقاً كقَلبي في السماء

ليلَ قبَّلتُكِ قبلاتٍ فما

كانَ لي مِنها اشتِفاءٌ واكتِفاء

فلقد أخرَجتُ روحي من فمي

لفمٍ فيهِ التقَت نارٌ وماء

لامست نفسُكِ نَفسي فهوَت

شعلٌ ليسَ لها فينا انطِفاء

وتجاذَبنا بها فانتَثرت

قُبَلي مثلَ شرارِ الكهرباء

تلكَ ذكرى تَطرَبُ النفسُ لها

وترى زهرَ ربيعٍ في الشتاء

فاصبري صبراً جميلاً هكذا

عيشُنا بين وداعٍ ولقاء

فعَلى رغم النّوى يَبقى الهوى

فاملأي قلبكِ حبّاً ورجاء

واذكُريني للصَّبايا وإذا

كَثرَت فينا أحاديثُ النساء

فاخِريهِنَّ بحُبيِّ وخُذي

في حديثِ الفخرِ عنّي الكبرياء

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس