الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

هل تذكريني يا مليحة في المسا

هل تذكُريني يا مَليحةُ في المسا

إذ لا ترينَ سِوى التذكُّر مؤنِسا

والليلُ يمزجُ نورَهُ بظلامهِ

كالنَّفسِ مابين السعادةِ والأسى

والرّيحُ تحملُ للربوعِ تحيَّةً

منّا ومَركبُنا هنالِكَ قد رسا

والنَّجمُ يرجفُ كالقلوبِ وتحتَهُ

بتنا نحنُّ إلى الأحبّةِ هُجَّسا

ويشوقُنا ذيَّالِكَ الوطنُ الذي

ملأ القلوبَ تشوُّقاً وتحمُّسا

قد كان فيهِ شبابُنا متفجِّراً

من مُهجةٍ للحبِّ كانت مَغرَسا

كم لذَّتِ الشَّكوى وخَصرُكِ في يدي

كنزٌ وقد وَقَفَت على شَفَتي عَسى

قد كنتُ في ليلِ الهوى متفرّساً

فغدوتُ في ليلِ النوى مُتَلمِّسا

أبكي الشبابَ وتضحَكينَ سعيدةً

ما حالُ قلبٍ رقَّ من قلبٍ قسا

يا قلبُ دَع عنكَ الغرامَ فطالما

داويتُ جرحاً فيك من لحظ النسا

فمن النَّوى ومن الغرامِ رأيتُ ما

لم يُبقِ لي بين الضلوعِ تنفُّسا

إنَّ التجارِبَ صيرَتني عاقلاً

متأنِّياً في أمرهِ مُتَحرِّسا

أوَ لا ترى الماءَ الغزيرَ إذا جَرى

صارَ الحصى من جانبَيهِ أملسا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس