الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

هما إحاطتان بالأشياء

هما إحاطتان بالأشياءِ

إحاطة العلم بلا اختفاءِ

كذا إحاطة الوجود وهما

لم يُخرجا شيئاً من انتفاء

إحاطةُ الوجود للذات كما

لعلمه إحاطةُ الأشياء

بكل شيء ربنا عليمٌ

قد قال في القرآن ذو العلاء

وقال أيضا ربنا محيط

بكل شيء مظهر الأشياء

والشيء ليس خارجاً من عدم

بالعلم والوجود في استقصاء

وإنما هما إحاطتان قل

بذلك الشيء بلا امتراء

والشيء شيء هالك فانٍ ولم

يخرج عن الهلاك والفناء

ولو أحاط ربه علماً به

ولو وجوداً لعيون الرائي

وانظر إلى الظل الذي به أحا

طت شمسه ما زال في الظلماء

وانظر إلى إحاطة الخطوط في

دوائر فارغة الأثناء

وافهم كلامي واتبع القرآن لا

تعدل إلى العقول والآراء

فإن فيهن ضلالات الورى

بهن قد مالوا عن اهتداء

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس