الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

للذات ذات وللأسماء أسماء

للذات ذات وللأسماء أسماءُ

تدري حقيقته سعدى وأسماءُ

فاخرج عن اللفظ والمعنى لأنهما

رمزٌ إلى الذات والأسما وإيماءُ

هي الحقيقة في كل الأمور سرت

سراً و قامت بها في الجهر أشياء

تنزهت في فهوم العارفين بها

وإنما هم على الذكرى أدلاء

لا تسأل الكون عنها فهو يجهلها

وعنه سلها ففيها منه أنباء

كن طالباً علمها منها تجده بها

محققاً وعلى التحقيق لألاء

ما في الورى أحد إلا بقوتها

له مدى عمره منع وإعطاء

والناظرون بها والسامعون بها

وإن يكن عندهم للأمر إخفاء

وتسعد الناس أو تشقى بلا غرض

فهي الدواء كما تختار والداء

شمس وعن علمها كل الورى ظهروا

كأنما هم ظلالات وأفياء

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس