الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

لي في الإله عقيدة غراء

لي في الإله عقيدة غراءُ

هي والذي هو في الوجود سواء

نور على نور فهذا عندنا

أرض وعند الله ذاك سماء

يا قلب قلبي أنت جسم الجسم لي

ومن الصفات تأتت الأسماء

قد جاء نوري منك عنك مبلغاً

بك لي فكان بأمرك الإصغاء

وتتابعت بشرى الهواتف بالذي

يعنو له الإلهام والإيحاء

بي نشأتان طفقت أسرح فيهما

لي هذه صبح وتلك مساء

أبداً أنا نور أضيء وظلمة

وأنا تراب في الوجود وماء

وسمائي انشقت وشمسي كورت

ونجومي انكدرت فزال ضياء

وقيامتي قامت وإني هكذا

طبق الذي وردت به الأنباء

لي ساعد فيما أروم مساعد

ويد أصابع كفها الجوزاء

وفم يحدث بالمثاني الغض لا

زالت تجول بغيثه الأنواء

يا نحل قد أوحى إليك إلهنا

ومن الجبال بيوتك الأفياء

فكلي من الثمرات طراً واسلكي

سبل السعادة لا اعتراك شقاء

ومن البطون إلى الظهور شرابها

للناس فيه لذة وشفاء

هذا الذي فيه منادمة المنى

ووجود من قامت به الأشياء

ومتى تأملت التأمل منصفاً

عادت إلى ألف الحروف الياء

والحق ليس لنا إليه إشارة

نحن الإشارة منه والإيماء

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس