الديوان » فلسطين » يوسف النبهاني »

لعرب النقا أكرم بهم عربا أهوى

لِعربِ النقا أكرِم بهم عَرباً أهوى

وَما مُنيتي ميٌّ ولا أرَبي أروى

فَكَم مِن يدٍ عِندي لهم أنعَموا بها

وَما عندهم منٌّ ولا عندنا سلوى

فَأحبِب بهم قوماً وأحبب بطيبةٍ

حِمىً فيه للمختارِ خير الورى مثوى

أعزُّ جميعِ العالمين محمّدٌ

وَأكرمُهم شمسُ الهدى ليثهُ الأقوى

غَدت أفضلَ الأفلاكِ حين ثوى بها

وَأرفعها قَدراً وأكثرها جدوى

بهِ فاقتِ الدنيا وصارَت أعزّها

وَأشرفها أرضاً وأشرقها جوّا

هَنيئاً لقومٍ جاوَروا خير مرسلٍ

وَكانَ لهم فيها بأكنافهِ مأوى

أَلا ليتَ شعري وهيَ أعظم منيةٍ

مَتى شُقّة البيداءِ ما بيننا تُطوى

أَشدُّ رحالي كَي أَرى البدر مشرقاً

بِمطلعهِ فيها وما ضرّه العوّا

وَأعجبُ شَيءٍ أنّه قد هدى الورى

وَقد ضلّ في أنواره ذلك الغوّا

معلومات عن يوسف النبهاني

يوسف النبهاني

يوسف النبهاني

يوسف بن إسماعيل بن يوسف النبهاني. شاعر، أديب، من رجال القضاء. نسبته إلى (بني نبهان) من عرب البادية بفلسطين، استوطنوا قرية (إجْزِم) - بصيغة الأمر - التابعة لحيفا في شمالي فلسطين...

المزيد عن يوسف النبهاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة يوسف النبهاني صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس