الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

إذا شممت الغداة أفواها

إذا شمَمتُ الغداةَ أفواها

من العذارى نشَقتُ أفواها

وإن رَشفتُ الرِّضابَ أسكرَني

كأن خمراً دَبّت حميَّاها

كم ناهدٍ كالملاكِ روَّعها

بأسي فقالت أستغفِرُ الله

لكنّها عن فؤادها كشَفَت

إذ بيَدَيها غطّت محيّاها

وبعدَ ذلّي ودلِّها زمناً

قبَّلت فاها فاحمرَّ خدّاها

وبتُّ أرنو شوقاً ومن خجلٍ

تخشعُ عندَ التَّسليمِ عيناها

ما كان أشهى في اللَّثمِ زفرتها

وعند ضمِّي صيحتُها واها

في ألمِ الحبّ لذةٌ خلبت

قلبي وتحتَ السيوفِ أحلاها

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس