الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

تنامين في أثوابك العطرات

تنامينَ في أثوابك العَطِراتِ

كعصفورةٍ نامت على زَهَراتِ

يعزُّ علينا أن تموتي صبيَّةً

وفي النفسِ ما فيها من الصَّبوات

ويسكُتُ عودٌ قد شجانا رنينُهُ

ويخفُتُ صوتٌ طيِّبُ النغمات

وتُغمَضُ أجفانٌ أنِسنا بلحظِها

ويُطبَقُ ثغرٌ جادَ بالبَسمَات

لك اللهُ قد أبقيتِ ذكراً كزهرةٍ

سرى عَرفُها من ذابلِ الوَرَقات

سَهرتِ لتلذيذٍ وما لكِ لذَّةٌ

وللناسِ كانت لذّةُ السهرات

فنامي هنيئا تحتَ أغصانِ دَوحةٍ

تُرَجِّعُ لحناً منكِ في النَّفَحات

ألا خفَّ تربٌ من ضريحكِ مثلما

لصوتِكِ خفَّت وطأةُ السأمات

وحيَّتكِ أنفاسُ الصَّبا ونفوسُنا

وحيَّاكِ مافي المزنِ من قطَرات

لقد ضمَّ منكِ القبرُ أزهارَ باقةٍ

وأوتارَ عودٍ أجرَت العَبرات

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس