الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

أو ما ترى حسن الغدير وقد جلا

أو ما ترى حسنَ الغديرَ وقد جلا

عطفيهِ في ثوبِ الأصيل الوارسِ

شبَّ الشُّعاعُ على صحيفة مائة

ناراً فاطمعُ فيه كفَّ القابس

ولقد لعمري جعّدتهُ يدُ الصّبا

لو كان يثبتُ في يمينِ اللامس

والسابحُ الملقي على ضوءِ الضُّحى

منْ شعرهِ جنحَ الظلامِ الدامس

لما رأى زردَ الحبابِ وقد رمى

بجفونهِ قلبِ المحبِّ البائس

وأطلَّ غصنُ البانِ ينظر قدّهُ

فاهتزَّ من حسدٍ كأسمرَ مائس

والبرقُ يبسمُ كالحسامِ يشام في

مثل العجاجِ من الغمامِ العابس

خافَ الطّلابَ فرامَ منهُ وقايةً

كالدرعِ فاض على معاطفِ لابس

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس