الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

كل وقت له من القوم شيخ

عدد الأبيات : 32

طباعة مفضلتي

كلُّ وقتٍ له من القَومِ شيخٌ

هو في الأَولِياءِ شيخُ الزَّمانِ

يفهَمُ الحُكمَ يفهَمُ السِّرَّ يُبْدي

للمُحِبِّينَ المعَانِي

يأخُذُ الأَمرَ من مَقامِ التَّلَقِّي

بالتَّدَلِّي على انْتِساقِ التَّدَانِي

يَجْتلي الكَأسَ في حَديقَةِ قربٍ

خمرَ روحٍ لا خمرَ بيضِ القَنَانِي

يجذِبُ السَّالِكينَ للهِ جذْباً

نَبَوِيًّا بخالِصِ السَّرَيَانِ

هَيِّنٌ ليِّنٌ على الخالِصِ القلْ

بَ وصَعْباً على أَخي البُهْتانِ

إن بَدا ظاهِراً أَقامَ ظُهوراً

منه يُجْلى مَقامُهُ للعَيَانِ

وإذا ما اخْتَفى تجلَّتْ عَلَيْهِ

سُبُحاتٌ وَضَّاحَةُ اللَّمَعَانِ

تَغْرِفُ العينُ من مَعانيهِ نوراً

فيه ضمنَ السُّكوتِ كلُّ البَيَانِ

منه تَدنو القُلُوبُ إن طهَّرَتْها

نفحَةٌ من دَسائِسِ الشَّيْطَانِ

والقُلوبُ التي اعْتَراها ظلامٌ

فهي عنه بعيدَةُ الإِذْعَانِ

من يُرى للشَّيْطانِ فيهِ نَصيبٌ

فهو مَبْعودُ دولَةِ الدَّيَّانِ

والَّذي رُشَّ فيه بالغيبِ نورٌ

فهو مَلْحوظُ ذلك الإِنسَانِ

إنَّ ذاكَ الإِنسانَ إنْسانُ عينِ ال

نَّاسِ في العَصْرِ مظهَرُ الإِحسَانِ

مُفردُ الجمعِ جامِعُ الفَرْقِ والجَمْ

عِ على نهجِ حِكمَةِ الفُرْقَانِ

مُغْرِبُ الطَّوْرِ مُعْرِبُ الطُّورِ معنَى

شكلِ أُسْلوبِ سيرَةِ العَدْنَانِي

خادِمُ الشُّرْعِ ناظِمُ الأَصلِ بالفَرْ

عِ ومِضْمارِ نُقطَةِ الأَلوَانِ

مُفْرِغُ الحُكمِ من طَريقِ الإِفاضا

تِ بحُكمِ النُّصوصِ في الأَكْوَانِ

ناشِرُ الطَيِّ معدِنُ الرَّيِّ فَيَّا

ضُ مَعانِ السَّماءِ للخُلاَّنِ

نائِبُ المُصْطَفى ووارِثُ سِرِّ ال

حالِ عنهُ وواحِدُ الأَعْيَانِ

أَحمدُ اللهِ إنَّني اليومَ هذا ال

شَّيخُ والواحِدُ الرَّصينُ المَبانِي

ها هو الوقتُ في الحَقيقَةِ وَقْتي

يا بَني العصرِ والزَّمانُ زَمَانِي

أَفرَغَ المُصْطَفى عليَّ شُؤُناً

أَيَّدَتْ لي شأْني برَغْمِ الشَّاني

خذْ بُنَيَّ العُقودَ من نَظْمِ سِلْكي

وارْوِ عنِّي حَقائِقَ العِرْفَانِ

أَنا روحُ الرَّسولِ قامَتْ بأَمْري

والرِّفاعِيُّ مُتْقِناً رَبَّاني

وجَلَتْني يدُ العِنايَةِ بدراً

قد تعالى مَرْقاهُ عن كيوَانِ

لا تَخَفْ صَدْمَةَ الزَّمانِ بحالٍ

أَنْتَ ما زِلْتَ في مَقامِ الأَمَانِ

واطْرَحِ الكائِناتِ طَرْحَ لَبيبٍ

فارِغٍ من مَطارِحِ الأَذْهَانِ

راجِعٍ للشُؤُنِ في اللهِ داعٍ

لحِماهُ ناءٍ عن الأَوْطَانِ

مُسْتَقيمٌ على صِراطٍ قَويمٍ

وِفْقَ أَمْرِ النَّبِيِّ والقُرْآنِ

هذه سيرَةُ الإِمامِ الرِّفاعِي

عَلَمِ القومِ صاحِبِ البُرْهَانِ

عن جَنابِ النَّبِيِّ جاءتْ فخُذْها

بأَمانٍ من طارِقِ الحَدَثَانِ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

تصنيفات القصيدة