الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

إذا ما صغت في المحبوب نظما

إذا ما صِغْتُ في المَحْبوبِ نَظْماً

يُساعِدُني على النَّسَقِ الرَّوِيُّ

وتَتَّضِعُ الدَّراري لافْتِخاري

ويَخْشَعُ عِنديَ الأَسَدُ الأبِيُّ

وإن أُنْمي لِسُدَّتِكُمْ بِطَوْري

يَقولُ البَدْرُ إنِّي مَهْدَوِيُّ

جَناحانِ ارْتَفَعْتُ إلى المَعالي

بِعَزْمِها ولي شَوْطٌ عَليُّ

على قُمَمِ العُلى بِهِما ارْتِقائي

عَلِيٌّ ذو المَعارِجِ والنَّبِيُّ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس