الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

لله أن يختار من أحبابه

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

للهِ أن يختارَ من أَحبابِهِ

عبداً له التَّصريفُ كيفَ يَشاءُ

هذي يمينُ اللهِ في الحَرَمِ انْجَلَتْ

ولدى البَعيدُ حِجارَةٌ صَمَّاءُ

أَسرارُ أَحكامٍ طَواها رَبُّها

في طيِّ أَشياءٍ وما الأَشياءُ

حكمُ التَّجلِّي قد أعزَّ مَقامَها

ولرَبِّكَ الإِطْماسُ والإِبْداءُ

دعْ عنكَ من نَزَغَتْ بغيٍّ نفسُهُ

وعليه من شُقَقِ البِعادِ غِطاءُ

واصْحَبْ أُناساً همُّهُمْ خَلاَّقُهُمْ

ولهم إليه بروحِهِمْ إِسْراءُ

واحْذَرْ مُفاتَلَةَ الشُؤُنِ فلم يَفُزْ

من أسكَرَتْهُ بخمرِها الآلاءُ

لا تنسَ طرفاً حالَ موتِكَ إنَّه

حالٌ تُسْتَصْغَرُ العُظَماءُ

مزِّقْ جميعَ الكائِناتِ بسيفِهِ

واحْضَرْ فكُلُّ العارِضاتِ فَناءُ

مُتْ قبلَ موتِكَ بالتَّفكُّرِ ذاكِراً

مولاكَ هذا الموتُ فيه بَقاءُ

واجعلْ بطَوْرِ سماءِ رُوحِكَ أرضَها

فالأرضُ في ذوْقِ اللَّبيبِ سَماءُ

واعلمْ بأنَّ الأمرَ يتبعُهُ على

شطِّ المَزارِ بقيَّةٌ عَصْماءُ

هي غيبَةٌ ضمنَ الحِجابِ لغافِلٍ

ووراءها بعدَ المَماتِ لِقاءُ

والمُؤْمِنونَ العارِفونَ بربِّهمْ

ماتوا ولكنْ عندَهُ أحْياءُ

طابوا به عن غيرِهِ فتحَقَّقوا

بشُهودِهِ وهُمُ الأُولى العُقَلاءُ

تَبِعوا من الآثارِ مُبْرِزَها على

أَحْكامِهِ وإليهِ ذُلاًّ باءوا

قد أعظَموا من أعظَمَتْهُ بغيبِها

أَسرارُهُ فهمُ بها عُلَماءُ

خضَعوا لمن أعلاهُ في مَلَكوتِهِ

ولأَمرِهِ الإِسْفالُ والإِعْلاءُ

هي تلك نُكتَةُ حِكمةٍ رَجعتْ إِلى

ما قرَّرَتْهُ مَقولَتي البَيْضاءُ

السِّرُّ يُخشى والعِنايَةُ تُرْتَجى

وله تقدَّسَ شأْنُهُ الإِنْطاءُ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

تصنيفات القصيدة