الديوان » العصر الجاهلي » الحارث بن حلزة » لمن الديار عفون بالحبس

عدد الابيات : 14

طباعة

لِمَنِ الدِيارُ عَفونَ بِالحَبسِ

آياتُها كَمَهارِقِ الفُرسِ

لا شَيءَ فيها غَيرُ أَصوِرَةٍ

سُفعِ الخُدودِ يَلُحنَ في الشَمسِ

وَغَيرُ آثارِ الجِيادِ بِأَعراضِ

الخِيامِ وَآيَةِ الدَعسِ

فَحَبَستُ فيها الرَكبَ أَحدُس فيُ

جُلِّ الأُمورِ وَكُنتُ ذا حَدسِ

حَتّى إِذا التَفَعَ الظِباءُ بِأَطرافِ

الظِلالِ وَقِلنَ في الكُنسِ

وَيَئِستُ مِمّا كانَ يُطمِعُني

فيها وَلا يُسليكَ كَاليَأسِ

أَنمِي إِلى حَرفٍ مُذَكَّرَةٍ

تَهِصُ الحَصا بمَواقِعٍ خُنسِ

خَذِمٍ نَقائِلُها يَطِرنَ كَأَقطاعِ

الفِراءِ بِصَحصَحٍ شَأسِ

أَفلا نُعَدِّيها إِلى مَلِكٍ

شَهمِ المَقادَةِ حازِمِ النَفسِ

فَإِلى ابنِ مارِيَةَ الجَوادِ وَهَل

شَروى أَبي حَسانَ في الإِنسِ

يَحبوكَ بِالزَعفِ الفَيوضِ عَلى

هَميانِها وَالدَهمِ كَالغَرسِ

وَبالسَبيكِ الصُفرِ يُعقِبُها

بِالآنِساتِ البِيضِ وَاللُعسِ

لا مُمسِكٌ لِلمالِ يُهلِكُهُ

طَلقُ النُجومِ لَدَيهِ كَالنَحسِ

فَلَهُ هُنالِكَ لا عَلَيهِ إِذا

رَغَمَت أُنوفُ القَومِ للِتَعسِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الحارث بن حلزة

avatar

الحارث بن حلزة حساب موثق

العصر الجاهلي

poet-harith-bin-halzh@

17

قصيدة

2

الاقتباسات

589

متابعين

الحارث بن حلزة واسمه الحارث بن ظليم بن حلزّة اليشكري، من عظماء قبيلة بكر بن وائل، كان شديد الفخر بقومه حتى ضرب به المثل فقيل «أفخر من الحارث بن حلزة»، ...

المزيد عن الحارث بن حلزة

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة