الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

عليكم وإلا فالبكاء مضيع

عَلَيْكُمْ وإلاَّ فالبُكاءُ مضيعُ

وفيكُمْ وإلاَّ فالرَّجاءُ قَطيعُ

وعَنكم وإلاَّ فالأحاديثُ ضِلَّةٌ

ومنكمْ وألاَّ فالنَّوالُ وَضيعُ

فإنْ تَهْجُرُوني للرِّحابِ مُلازمٌ

وإنْ تَنْدُبوني سامعٌ ومُطيعُ

وَلوعٌ ولم أهْجَعْ لأجلِ جَمالِكُمْ

ومن أينَ للطَّرفِ الوَلوعِ هجوعُ

به أرقٌ أفناهُ عن رُؤيةِ السِّوى

وقد أغْرَقَ الأطرافَ منهُ دُموعُ

ولله قلبٌ منهُ قُلِّبَ في الغَضا

وجِسْمٌ بإثرِ الظَّاعنينَ صَريعُ

مَضَتْ قَبلَهُ الرُّكبانُ من كلِّ جانبٍ

إليكُمْ تُجِدُّ السَّيْرَ وهو ضَليعُ

أما وصَباحٍ أبْرَزَتهُ وجوهُكُمْ

له من سَمواتِ الخُدودِ طُلوعُ

وآياتِ عرفانِ نَظَمْتُمْ عُقودَها

بألبانِها طِفْلُ الكَمالِ رَضيعُ

وشائِعِ وَجْدٍ سُرَّ خيفَةَ عِزِّكُمْ

وسِرِّ على رَغْمِ الفُؤادِ يَشيعُ

وسيَّاحِ دَمْعٍ من عُيونٍ قَريحَةٍ

بها الخَدُّ من شَقِّ المَسيلِ وَجيعُ

ونارٍ يَشُبُّ الشَّوقُ زَفرَةَ جَمْرِها

طَوَتْها لكم يالَ الحَطيمِ ضُلوعُ

لأنْتُمْ مَوالينا ونحنُ عَبيدُكمْ

ولو أنَّنا نَعْرى لكم ونَجوعُ

يَطيبُ بكمْ في بُرْهَةِ الدَّهرِ عُمْرُنا

فَمُجْدِبُهُ الخاوي الهَشيمُ رَبيعُ

أُصولُ العُلى أنتم ونحنُ فُروعُكُمْ

ويُلْحَقُ حُكْماً بالأصولِ فُروعُ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس