الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

أبدر الحي غلغلت الستاره

أبَدْرَ الحَيِّ غَلْغَلْتَ السِّتارَه

فَصَرِّحْ للأحِبَّةِ بالإشارَه

وطُلَّ على عُيونٍ قدْ تَعامَتْ

عن الأغيارِ تَرْتَقِبُ البِشارَه

يقولُ العاشِقونَ عشِقْتَ بدراً

وقد صيَّرْتَ منكَ القلبَ دارَهْ

فقلتُ لهم نعم وسكَتُّ عنهم

ورُبَّ عجائِبٍ هي في عِبارَهْ

رَعاهُ اللهُ من بدرٍ مُنيرٍ

بَهيجٍ شبَّ في ضِلْعي نَارَهْ

رفعْتُ لبرْجِهِ شُرُفاتِ قلبي

فصار لكلِّ دارَتِهِ سِرَارَهْ

لقد عَجِبَ الحَواسِدُ إذْ تجلَّى

بسِرِّي والحواسِدُ في خَسَارَهْ

أيعْجَبُ عاقِلٌ والقلبُ عرْشٌ

وهذا الماءُ ينْبَعُ من حِجَارَهْ

فبِئْسَ تِجارَةُ الأَقوامِ جُحْداً

وَنَّ تِجارَتي نِعم التِّجارَهْ

أَأَنْسَ يومَ لأْلأَ في ضَميري

ومنشورُ الرَّبيعِ له نَضارَهْ

وخاطَبَني بقلبي وهو رُوحي

وأَطْلَعَ في سَمَواتي مَنارَهْ

فذُبْتُ وقامَ بي وعَجِبْتُ منِّي

كسَبْتُ العزَّ في طورِ الحَقارَهْ

وظاهَرَني وجلْبَبَني جَلالاً

وأكْسَبني من العلمِ الأَثارَهْ

فسِرْتُ له على قدَمٍ رَفيعٍ

وما لَحِقَ العِدى منِّي غَبارَهْ

وغارَ عليَّ إحْساناً ولُطْفاً

وشنَّ على ذَوي الأَحْقادِ غارَهْ

فقلتُ لرُوحي ابْتَهِجي وطِيبي

لقد كَشَفَ الحَبيبُ لكِ السِّتارَهْ

وأُسْدِلَ من سِتارَتِهِ سُتورٌ

وحُقِّقتِ الأِشارَةُ والبِشارَهْ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس