الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

تجرأ حزب الجاحدين كما تشا

تجرَّأَ حزب الجاحدين كما تشا

أتحسب ذي الدنيا بزعمك باقيه

تأَوَّد فيا كم طاش قبلك عصبةٌ

بظلمٍ فما أبقى له الله باقيه

أتزعم أنَّ الله يهمل حزبه

كذبت يد الإحسان للقوم واقيه

حقدت فحرَّفت الحقائق خادعاً

تدسُّ ولن تخفى على الله خافيه

أعبت الكرام الطيِّبن ولم تكن

لغير أفانين الأكاذيب راويه

كشفت لهم ستراً بوهمك فانكفأ

حثيراً فأستار العناية ضافيه

ومت بعنادٍ فالوقاية لم تزل

لنا درع أمنٍ والمواهب جاريه

يد المصطفى المختار حفَّت جنودها

بنا ومعاني السرِّ في الآل ساريه

فنهضة تاج المرسلين قويَّةٌ

وهمَّةُ مولانا الرفاعي عاليه

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة ذم ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس