الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

بدر حسن راق العيون شهوده

بدرُ حسنٍ راقَ العُيونَ شُهودُهْ

وأعارَ الوُجودَ نوراً وُجودُهْ

أَبرزتْهُ يدُ العِنايَةِ لمَّا

كُشِفت عنه في الغُيوبِ بُرودُهْ

فانْجَلى ضمنَ بُرْجِهِ يتدلَّى

بتَدانٍ أَعيَى الخَيالَ صُعودُهْ

أيُّها المُجْهِدُ الجَنائبَ ليلاً

سرْ رويداً فالفَجْرُ لاحتْ جُنودُهْ

هزَّكَ الوجدُ الحَبيبِ وإِنَّ ال

وجدَ سهلٌ ما لم يَرُعْكَ صُدودُهْ

لَذَّةٌ تُسبغُ الفُؤادَ بحالٍ

يستَفِزُّ الشَّوقَ الكَمينَ وُرودُهْ

لا دَهاكَ الهِجْرانُ فالهَجْرُ أَمرٌ

عند أَهْلِ الهَوَى ثِقالٌ قُيودُهْ

أَيُّ حُبٍّ للقلبِ في أرضِ سَلْعٍ

هاشِمِيٍّ شُمُّ المُلوكِ عَبيدُهْ

بحرُ برٍّ منه البُحورُ استفاضَتْ

مدَداً أَغرقَ البَرِيَّاتِ جُودُهْ

جرَّدَ السِرَّ حُبُّهُ فحَبَاهُ

كِسْوَةَ العِزِّ والعُلى تَجْريدُهْ

إِنَّما بُرْعَةُ الوُجودِ كَعامٍ

وهو في شِرعَةِ الحَقيقةِ عيدُهْ

قيَّد القلبَ عشقُهُ وبهذا

كلَّ آنٍ إِطْلاقُهُ تَقْييدُهْ

يا لمجدٍ حديثُهُ ملأَ الأَر

ضَ وقد أَخلقَ الزَّمانَ جَديدُهْ

جاءَ بالشَّرْعِ للأَنامِ عنِ الل

هِ ولولاهُ ما أُقيمتُ حُدودُهْ

جدَّدتْهُ لنا بَنوهُ وهذا السَّ

يلَ يجري مُعَرْبِداتٌ رُعودُهْ

علَّمونا علمَ الحَقيقةِ عنه

وبهم بينَنا خَفَقْنَ بُنودُهْ

حسبُنا منهُمُ الإِمامُ الرِّفاعِيِّ

عَلَمُ الشَّرقِ شيخُهُ صِنديدُهْ

سيِّدٌ آلُهُ شُموسُ المعالي

وعُيونِ الآلِ الكِرامِ جُدُودُهْ

لاثِمُ الرَّاحةِ الشَّريفةِ في رحْ

بٍ خَطيرٍ مأوى الأُسودِ وصِيدُهْ

يا لرُحْبٍ نورُ العُيونِ ثَراهُ

وبروحي تاجُ الرُّؤوسِ صَعِيدُهْ

أَحمدُ الأَوْلِياءِ فيه جِهاراً

جُدِّدَتْ من يدِ النَّبيِّ عُهُودُهْ

شرفٌ دونَ ذَيْلِهِ هامَةُ الشَّمْ

سِ وصعبٌ على الحَسودِ جُحُودُهْ

أَعظَمَتْهُ الأَقْطابُ جيلاً فجيلاً

وعَلَتْ قمَّةَ الفَخارِ سُعُودُهْ

قد نظمْنا مديحَهُ وهو بحرٌ

طوَّقَتْ لَبَّةَ المَعالي عُقُودُهْ

سيِّدٌ بيتُهُ الحُسَيْنِيُّ غابٌ

قد حمَتْ مشهَدَ الكَمالِ أُسُودُهْ

رضيَ اللهُ عنه ما هزَّ أهلَ ال

حالِ في طارِقِ الجَلالِ وُفُودُهْ

وزَها الرَّوضُ حينَ رُشَّ بِطَلٍّ

وتدَلَّتْ بالانْكِسارِ وُرُودُهْ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس