الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

لله موقفنا بأم عبيدة

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

لله موقِفُنا بأُمِّ عَبيدَةٍ

واللَّيلُ يزهرُ بالجَمالِ الأَحمدي

حيثُ الجَنائِبُ والغَرامُ يشُفُّها

ما بينَ رَغَّاءٍ هناك ومُزْبِدِ

طرَقَتْ رِحاباً دون قُبَّتِهِ السُّها

شرفاً وتُرْبُ حِماهُ تِبرُ المُجْتَدي

مأوى العُفاةِ ومهبَطُ النَّفَحاتِ بل

حَرَمُ الهُداةِ وكعبَةُ المُسْتَرْشِدِ

دارُ الإِمامِ أَبو العُرَيْجا نُدبةِ ال

لَهْفانِ سُلطانِ الطَّريقَةِ أَحمدِ

فلك الحَقيقَةِ شمسُ أَبراجِ الهُدى

السَّيِّدُ ابنُ السَّيِّدِ ابنِ السَّيِّدِ

عَلَمُ الرِّجالِ إِمامُ أَهْلِ الحالِ فيَّ

اضُ النَّوالِ وعُروَةُ المستَنْجِدِ

ذُخري أَبو العَلَمَيْنِ شِبلُ ذوي الكِسا

صَمْصامُ ثائرَةِ الوَحا رَبُّ اليَدِ

المُعْرِقُ الشَّرَفِ الصَّميمِ الوارِثُ ال

خُلُقِ العَظيمِ مقَرِّبُ المُسْتَبْعِدِ

مولايَ صيحَةَ نادِبٍ قامت به

أَشواقُهُ وعنِ الهَوَى لم يقعُدِ

فاحْنُنْ عليه بهمَّةٍ فعَّالَةٍ

مُعْتَدَّةٍ أَبداً لحلِّ المُعْقَدِ

وارْحَمْ أبا العبَّاسِ منه بُنُوَّةً

منك انتهتْ لأبي البَتولِ محمَّدِ

صلَّى عليه اللهُ والرَّوضُ ازْدَهى

من زهرِهِ بلآلئٍ وزَبَرْجَدِ

والآلِ والأَصحابِ ساداتِ الحِمى

والرُّكَّعِ الغُرِّ الجِباهِ السُّجَّدِ

ما الوالِهُ المَهْديُّ نظَّم مدحَكُمْ

ومضتْ به أَهْلُ الحَقائِقِ تهتَدي

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

تصنيفات القصيدة