الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

ما طوى الركب شقة الأرض يوما

ما طوَى الرَّكبُ شُقَّةَ الأَرضِ يوماً

لنواحي البِطاحِ إِلاَّ وذْبْنَا

وانْطَوَيْنا وبالوُلوعِ نُشِرْنا

وبَعُدْنا في وجدِنا وقرُبْنَا

هكذا نحنُ يا هُذَيْمُ أُناسٌ

عن سِوى من نُحِبُّ في الكونِ غِبْنَا

كم ذكَرْنا أَحبابَنا فاسْتَرَحْنا

وذكَرْنا إِعراضَهُمْ فتعِبْنَا

وفقدْنا تلكَ الوُجوهَ فمِتْنا

ووَجَدْنا منها البُدورَ فطِبْنَا

وانْقَطَعْنا لها ولمَّا اتَّصلْنا

بحِماها ماءَ الحياةِ شرِبْنَا

نحنُ قومٌ والحمدُ للهِ سِرًّا

بلْ وجهراً عن رُؤيَةِ الغيرِ تُبْنَا

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس