الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

إلهي بنور الذات في القدم الأسمى

عدد الأبيات : 26

طباعة مفضلتي

إِلهي بنُورِ الذَّاتِ في القِدَمِ الأَسْمَى

بحضرَةِ قدسٍ ضمنَها حضرَةُ الأَسْمَا

بسِرِّ كتابٍ قد نشَرْتَ بطَيِّهِ

لأَهلِ الهُدى سِرًّا وأَفهمْتَهُمْ حُكْمَا

بأُسْلوبِ حالٍ في القُلُوبِ بثَثْتَهُ

فأَتْرَعْتَها من نورِ حِكمتِكَ العُظْمَى

بأَفئدَةٍ طارتْ إليكَ بصِدقِها

وما عَلِقَتْ سَلْمَى ولا عَشِقَتْ أَسْمَا

بهمَّةِ أَقوامٍ تَزاحَمَ عومُها

على بابِكَ العالي وأَبعَدَتِ المَرْمَى

بمَدِّ أَنينٍ من رِجالٍ بلَيْلهِمْ

لأَجلَكَ يا موْلايَ قدْ مزَّقوا العَتْمَا

قد اشْتَعَلَتْ شيباً عليكَ رُؤوسُهُمْ

وفي حُبِّكَ المَقْصودِ قد أَوْهَنوا العَظْمَا

بلهفَتِهِمْ إذْ يَخْشَعونَ تبتُّلاً

إليكَ وللأَغْيارِ ما حَمَلوا هَمَّا

برقْراقِ دمعٍ سلسلَتْهُ عُيونُهُمْ

عُيوناً وما اسْطاعوا لإفْشائِها كَتْمَا

بإِخلاصِ أَلبابٍ بنورِكَ أَشرَقَتْ

جَلَوْتَ عليها من طِرازِ الهُدى رَقْمَا

بوَجْدِ صُدورٍ فيكَ قدْ شُرِحتْ وقدْ

أَضاءَتْ ولم تحمِلْ لشأنِ السِّوى غَمَّا

بكلِّ بِساطٍ للرِّجالِ فرَشْتَهُ

ببابِكَ حتَّى جدَّدوا في السُّرى العَزْمَا

بقُرْآنِكَ المَفْروغِ في قلبِ أَحمدٍ

نبيِّ الهُدى أزْكى صُنوفِ الوَرَى فَهْمَا

بخلوتِهِ في حضرَةِ الأُنسِ والرِّضا

بشأنٍ به قدْ زِدْتَهُ دائِماً عِلْمَا

بما شارَفَتْهُ منكَ روحُ جَنابِهِ

فأَصبَحَ أعلى الأَنْبِياءِ الأولى نَجْمَا

ببُرْهانِهِ الفَيَّاضِ من طَوْرِ عزمِهِ

بمَجْلى مَنارٍ منه أَتمَمْتَهُ حَزْمَا

برأفَةِ قلبٍ قد طوَيْتَ بذاتِهِ

فقامَ رؤوفاً مثلَما نَعْتُهُ قِدْمَا

بقدرَةِ سُلطانٍ أَفَضْتَ لحالِهِ

فقامَ لكلِّ الرُّسْلِ والأَنبِيا خَتْمَا

بكلِّ نبيٍّ نابَ عنهُ بغَيْبِهِ

وكلِّ وليٍّ من عِنايَتِهِ شَمَّا

بجَدِّي أَبي العَبَّاسِ وارِثِ حالِهِ

ومن نالَ سهماً عزَّ من طَوْرِهِ سَهْمَا

بأَسْلافِنا الغُرِّ الكِرامِ جميعِهِمْ

ومن لهُمُ يُعزى ومن لهُمُ يُنْمَى

تَدارَكَ بفضلٍ منكَ رَبَّاهُ رَحمَةً

وأَفرِغْ علينا الصَّبْرَ واصْلِحْ لنا العَزْمَا

ومكِّنْ سُيوفَ البطشِ منكَ تفرُّداً

بقومٍ عَلينا قدْ بَغَوْا سيِّدي ظُلْمَا

وخُذْهُمْ بقبضِ القهرِ واقْطَعْ حِبالَهُمْ

وجَلْجِلْ عليهِمْ من وَتيرِ القَضا سَهْمَا

رفعْنا إليكَ الحالَ يا رافِعَ العُلى

وجِئْنا بنقصٍ إنْ نظَرْتَ له تَمَّا

فطهِّرْ من الأَدْناسِ رُحْبَ قُلوبِنا

بنورِ التَّجلِّي واكْشِفِ الهمَّ والغَمَّا

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي