الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

من لمن ذاب غراما

من لمن ذاب غراما

يا كرام الحيِّ

دنفٌ شبَّ اضطراما

والتنائي كي

آه من هجران حبي

راعني معناه

وطوى في نشر قلبي

من جفاه آه

أنا في بعدي وقربي

لم أرم إلاه

منطوٍ عني بسلبي

ناشرٌ للطي

لاح لي يجلى بسري

كالضحى الوضاح

فاعذروني إنَّ بدري

يشغف الأرواح

غبت عن سري وجهري

هائماً مذ لاح

وعفا جسمي لفكري

ما لجسمي فيَّ

كلَّما قام بعقلي

حسنه الفتان

همت ممحوّاً بكُلي

وافر الأشجان

ذاهلاً عن مجد أهلي

بل وعن خلان

مازجاً فرعي بأصلي

كرخه بالريِّ

يا لمعنى منه أعني

عبده المشتاق

وجمال منه أضني

زمرةَ العشاق

يا لرقٍّ فيه جنا

ومن الأشواق

كلما ناجاه حنا

ميّتاً في حيِّ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس