الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

تركونا أي قوم تركوا

تَرَكونا أَيُّ قومٍ تَرَكوا

وبِرُكْبانِ النُّفوسِ انْسَلَكُوا

ورأَوْا خِرْقَتَنا بالِيَةً

وعلى أَهلِ الشُّفوفِ انْحَبَكُوا

سَلَكُوا وهماً على آرائهِمْ

ليتَهُمْ إذْ سَلَكُوا ما سَلَكُوا

مَازَجَتهُمْ أَنفُسٌ من نوعِهِمْ

صُحِّحَ النَّوعُ لها المُشْتَبِكُ

جَهِلونا لاخْتِلافٍ بيِّنٍ

ورأَوْا مِنْهاجَنا فانْوَرَكُوا

نحنُ آياتِ مَضامينِ الهُدى

وعَلينا في البَرايا الدَّرَكُ

نحنُ سِرُّ اللهِ في هذا الوَرَى

ولنا في كلِّ سِرٍّ شَرَكُ

مَن يدُ التَّوفيقِ مسَّتْ قَلبَهُ

فهو مَشغولٌ بِنا مُنْهَمِكُ

والَّذي حارَبَنا حارَ بنا

مثلما قالَ البَصيرُ المُدْرِكُ

وحَّدَ الأَقوامُ قولاً رَبَّهُمْ

ورأَوْا غيراً فجَهْلاً أشْرَكُوا

من يرَى الأَغْيارَ في أَفعالِهِمْ

هو لا شكَّ البَعيدُ المُشْرِكُ

نحنُ آمَنَّا بمن صوَّرَنا

فليَدُرْ كيفَ أُديرَ الفَلَكُ

شيخُنا الغوثَ الرِّفاعِيُّ الَّذي

نهجُهُ لُبُّ الهُدى والنُّسُكُ

نابَ طَهَ فأَتانا مُرْشِداً

لطَريقٍ ضاءَ فيهِ الحَلَكُ

فتبِعْناهُ على الإِثْرِ وقدْ

حُطَّ عن خُمْصِ هُدانا الحُبُكُ

وعلى هامِ العُلى ديوانُنا

بسَلاطينِ الحِمى مُحْتَبِكُ

نعبُدُ اللهَ ولا نعبُدُ من

يُهْلِكَنْهُمْ دهرُهُمْ أَو هَلَكُوا

زُخْرُفُ القولِ كَوى أَبصارَهُمْ

فعَموا وافْتَتَنوا بل هُتِكُوا

زَعَمَ التَّصْريفَ رغماً للقَضا

أعيُنٌ فيها العَمى مُتَّشِكُ

عجزُهُمْ لولا القَضا في نَعْلِهِمْ

ظاهِرٌ إنْ قُدَّ منها الشَّرَكُ

مُلْكُ ربِّي هو فيه مالِكٌ

رغمَ مَن قدْ مُلِكُوا أَو مَلَكُوا

قِدَمُ اللهِ عَلا عن حَدَثٍ

جلَّ بارِينا القَديمُ المَلِكُ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس