الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

في كل عصر من علي واحد

في كل عصر من عليٍّ واحد

تعنو إليه من الفحول رقاب

ويموج بحر الفيض في عتباته

وتلوذ في ساحاته الأقطاب

والله فضلاً لا يخيب وجهه

ودعاؤه ضمن الغيوب يجاب

واليوم في آل الوصي أنا الذي

لي نمطه العلوي والآداب

فأنا الخطيب بمنبر العرفان بل

بأمامتي طوراً زها المحراب

وأنا بهاءُ الدين جلجلة الوحا

مهديُّ بيت قومه انجاب

عول علي ولذ ببابي أن دها

خطب أهم وما عليك عتاب

فالله أعطاني العناية وارتضى

لي مظهراً فتحت به الأبواب

وكبار اهل العصر الوصي بآله

بسناي ذو التوفيق لا يرتاب

قل للحسود اخسأ فمن حاناتنا

قد طاف في أهل القلوب شراب

ولنا التصدير في المحافل والعلى

ولنا مقام للهدى ورحاب

الحمد لله الخوارق طورنا

منَّ الكيم واحسن الوهاب

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس