الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

أرح فؤادك من هم الوجودات

أرح فؤادك من هم الوجودات

وارجع إلى اللَه عن ماضٍ وعن آت

واذكره منطوباً عن كل حادثةٍ

مستجمع الصدق في محوٍ وإثبات

ولا تكن غافلاً فالمرء غفلته

عن ربه جل من أدهى المصيبات

وكن أميناً لتمضي آمناً فلقد

يحارب الحق أصحاب الخيانات

وازهد بقلبك هذا الكون معتمداً

على آلهك جبار السموات

وصاحب الحق لا تأخذ به بدلاً

فالحق معرج أرباب النهايات

ودع أخا الزور لا تألفه فهو على

وتيرة الغدر في كل الشؤنات

والكاذب الخب لا تمدد إليه يداً

المكر يقطع أسباب المعونات

وصاحب البر مأمون الشمائل في

كل الأماكن واهجر كل بهات

ورافق الرجل الشهم الكريم فلن

يخامر السوء أصحاب المروآت

ومن زكت بشريف الأصل طينه

فخذه خلّاً ودع أهل الدَنيّات

واعلم بأن نظام الطبع يظهر ما

في الأصل من سر آثارٍ خفيات

مأحبب أهيل الوفاء العاملين به

كيف التوى الوقت في قيد وإفلات

وطب مع الفقراء العاملين أولي ال

خضوع فالفقر مفتاح المثوبات

ولا تصاحب أخا كبرٍ أخا دنسٍ

ملموز دينٍ ومطعون العقيدات

وخل خلك إن يدع لفادحةٍ

في الدين فالدين منصوصٌ بآيات

واتبع نبيك لا تهمل شريعته

فأنها للهدى أعلى المنصات

وعامل الناس بالحسنى وكن حذراً

وعامل اللَه في إخلاصٍ نيات

واستغفر اللَه من ذنبٍ وقعت به

فاللَه بالفضل ماحٍ الخطيئات

وصل دهراً على الهادي وعترته

فتلك أوثق أبواب المسرات

وواصل الذكر في سرٍّ وفي علنٍ

فالذكر ينجيك من كل المضرات

واصدق لربك واستمسك بعروته

وفازع لعلياه في وقت المهمات

ورح أميناً ففي الصدق الكريم طوى

شريف أسرار إحسان جليات

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس