الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

رفرف السعد رغم كل حسود

رفرف السعد رغم كل حسود

فوق هاماتنا بنشر السعود

وجلتنا يد العناية في الكو

ن شموساً لماعةً للوجود

فبرزنا نجلى بشأنٍ جليلٍ

آخذٍ في السمو حد الصعود

عن عليٍّ طوراً ورثنا المعالي

وهشمنا بالمجد أنف الجمود

نسقتنا بالنظم فاطمة الزه

راء نسقاً يزرى بنظم العقود

نحن أهل الوحا أكابر جيش ال

غيب أهل البرهان أهل الشهود

نحن في ساحة النبوة أفلا

ذ تدلي مقامها المحمود

نحن قادات خلص القوم طرّاً

وأدلاؤهم على المعبود

نحن بيت النبي منا وعنا

علم مجلى العلى وأخذ العهود

نحن نعطي حيناً ونمنع باللَ

ه وندني عزماً إلى المقصود

نحن غبنا في اللَه عن كل شيءٍ

وطوينا الموجود بالمفقود

نحن سرنا أئمة فوصلنا

ووقفنا في السير عند الحدد

نحن نلوي السيوف لم تبد قطعاً

نترك النار غير ذات الوقود

نحن نطوي بوارز الخصم طيّاً

ونفيد التقريب للمعبود

نحن في مهمه الحقيقة فرسا

ن صدورٍ مطلسمٍ في ورود

نحن من أمنا بصدق انقيادٍ

وودادٍ ما صار بالمردود

نحن آيات ربنا في البرايا

رغم من خب في ثقيل القيود

نحن للعون والعناية والصو

ن وللبر والهدى الممدود

نحن نور النبي في الكون نجلى

كل آنٍ في الطالع المسعود

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس