الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

وحياتكم يا أهل منعرج اللوى

وحياتكم يا أهل منعرج اللوى

وقديم عهدي والهيام وحالي

وصميم وجدٍ في الفوآد محكَّمٍ

اضنى قواي ومدمعي السيال

وشتات آمالي بكم ولعمركم

إنَّ المحبَّ مشتَّتُ الآمالِ

أنا في هواكم لا أميلُ مع الهوى

طرفاً ولستُ أمل من اثقالي

عزمي بكم عزمي ووجدي لم يزل

وجدي وإن لام العذول الخالي

وتولُّهي بجنابكم قد مال بي

بالصدق عن عمي الصميم وخالي

لعبت بقلبي كله اشواقكم

لعب النسيم بغصنه الميال

وفنيتُ عني بالهيام لأجلكم

ونظام اشباحي نسيقُ خيالِ

وارحمتاه لحالة الصب الذي

اضحى خيالاً ضمن مرطٍ بالِ

زفراته لهفاً تاجُّ ودمعهُ

يأتي بسجِّ عجائب الأحوال

ويإِنُّ ملهوفاً ويسكت ذاهلاً

ويلاهُ تلك عجائبُ الأحوالِ

أضحى صريع الحبِّ ما فتكت بهِ

سوداءُ مقلة ريمةٍ وغزالِ

إِنًّ الذي كتب الوثائق بالهوى

في الغيب أغربهُ على منوال

فغدا غريب غرامكم فغرامُهُ

بجنابكم ضربٌ من الأمثال

لا تقطعوا الودَّ القديم بحقكم

فعبيدكم للودِّ ليس بسالِ

ويمرُّ بالحجر الأصنِّ فيلتوي

عطفاً عليهِ لأَنَّهُ المتوالِ

قسماً بتربِ ربوعكم وحقيقةً

هو عندي القسم العظيم الغالي

ما ردَّ لي طرفي ولم يطبق على

سلطان مظهركم بغير مثال

وكتيبةُ الأحداق ما وقفت ولم

تلمس لديكم مسدل الأذيالِ

قد قمت من عدمي بكم فكأنني

لجليل شاخصكم نسيجُ ظلالِ

لم اجتذب آها ولم اسكن ولم

يك طوركم متمكناً في بالي

يا أهل منعرج اللوى بحياتكم

لا تتركوني مضغة الأهوالِ

منُّوا عليَّ بنفحةٍ فعَّالةٍ

باللطفِ تجذبني من الاوحالِ

وتكرَّموا يا سادتي وتحنَّنوا

وتعطفوا فضلاً بحلِّ عقالي

فوادادكم ديني وآيةُ عهدكم

من حرِّ كلِّ قطيعةٍ سربالي

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس