الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

آل النبي الطاهر المصطفى

آل النبيِّ الطاهر المصطفى

لا شكَّ مخذولٌ معاديهمُ

وفي غدٍ يحفظُ حقاً بهم

من لفحةٍ النارِ مواليهم

لهم من الله بطيِّ الخفا

عنايةٌ تحرسٌ ناديهم

وكلُّ كربٍ مزعجٍ مسَّهُم

بشارةٌ تعلى معاليهمُ

ذنوب أهل البيت مغفورةٌ

وهاتف العفو يناجيهم

يختم بالخير لهم والرضا

يشمل بالبر مواليهم

أحبابهم في جنةٍ عندهم

والنار تصلى لأعاديهم

والغوثُ من سدرة قدس العلى

يحفُّ ملهوفاً يناديهمُ

آياتهم مثل نجوم السما

في حاضر الناس وباديهم

من مات مأموناً على حبهم

يعدُّ إبانَ اللقا فيهمُ

اللهُ أعلى في الورى قدرهم

وشاد بالدين مبانيهمُ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس