الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

قرأنا معاني السر فالحكم ظلهر

قرأنا معاني السر فالحكم ظلهر

به رونقٌ من باطن الحال باهر

أفاد بأن البارزات لسمتها

بطلَّسم أحاكام الغيوب مظاهر

فهذا بماضي قسمة الغيب مؤمنٌ

وهذا كما قد تشهد العين كافر

جلا مظهر الإبراز كلَّ خفيةٍ

وحينا عن الأسرار تعمى البصائر

أما ومعانيها وغامض سرها

وما هو مبدٍ للشؤن وساتر

ضربنا عن الآثار صفحاً ولبُّنا

إلى الواحد الفرد المؤثر طائرُ

وغبنا به عن كل بادٍ وطامسٍ

وفيه لنا سرٌّ مع الصدق حاضر

نرى واردات الكون منه وعنه لا

سواه وعجز الكل في الكل ظاهر

فمختاره الهادي لحضرةِ قدسه

هدانا ومحقا قد غدون الخواطر

عرفنا به الحقًّ المبين وإنه

مواردنا عن علمه والمصادر

لقد مزَّقض الشكَّ الكثيف بعزمه

ومدَّت علينا من هداه الستائر

فكل لسانٍ بالهدى المحض ناطقٌ

وكلُّ فؤآد بالعناية عامر

تلألأ نور الحق في كل مؤمن

وقامت على العلم اليقين البشائر

له حملت سراً قديماً قلوبنا

فحاشاه يبلى يوم السرائر

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس