الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

رأيت رسول الله سبعين مرة

رأَيتُ رسولَ اللهِ سبعينَ مرَّةً

يُجَهِّزُني حالاً إلى خدمَةِ الشَّرْعِ

ويُصلِتُني سيفاً على كلِّ بِعدَةٍ

وأَصحابِها أَهْلِ الغَوايَةِ بالطَّبْعِ

ويأْمُرُ أن أُبقي المُباحَ رِياضَةً

لأَحْبابِهِ إذْ حملَةُ الحكمِ بالوُسْعِ

وأن أَجتَلي نورَ الشَّريعَةِ بالهُدى

على نصِّهِ المَنْصوصِ بالوصْلِ والقَطْعِ

وأن لا أرَى التَّشديد في الدِّينِ منهَجاً

وأن لا أرَى قبضَ العِنانِ عن الرَّدْعِ

وأن أَقطَعَ الأَلبابَ عن رِبْقَةِ الهَوَى

وأَفعَلَ عندَ الأَمرِ بالعزمِ والصَّدْعِ

وأن لا أرَى شقَّ العِصِيِّ ذَريعَةً

وأن أرَى حكمَ الوَصْلِ للأَصلِ بالفَرْعِ

وأن أُحكِمَ التَّنزيهَ للهِ خالِصاً

عن الفوقِ والتَّحتِ المُمَهَّدِ والشَّفْعِ

وأن أرَى تركَ الإتِّحادِ ونوعِهِ

وإحكامَ حكمِ النَّصِّ في الفرقِ والجَمْعِ

وأن أزرَعَ الحكمَ الَّذي قد أخذْتُهُ

بوادٍ تِهامِيِّ الحِمى غيرِ ذي زَرْعِ

هُنالِكَ أدَّيتُ الأَمانَةَ أَهلَها

وقمتُ كما جُهِّزْتُ في خدمَةِ الشَّرْعِ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس