الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

أشكو إلى الله تباريح الهوى

أشْكو إلى الله تَباريحَ الهَوى

وما طَواهُ القَلبُ من آهِ النَّوى

أُحَمِّلُ الرِّيح السَّلامَ طَيِّباً

لِجيرَةِ الوادي بِشَرْقيِّ اللِّوا

هَبَّ النَّسيمُ فَطَوى بِنَشْرهِ

تَذْكارَهُمْ فيا بِروحي ما طَوى

الحُبُّ مَحْمولٌ على القَصْدِ به

وإنَّما للمَرْءِ حَقًّا ما نَوى

يا قومُ لله طَوَيْنا حُبَّكُم

على قُلوبٍ طَبْعُها تَرْكُ السِّوى

فَعامِلوها كَرَماً بِرَأفَةٍ

تَصونُها من أجِّ نيرانِ الجَوى

بالانْكِسارِ قَرَعَتْ أبْوابَكُمْ

والانْكِسارُ دَأبُ أصْحابِ الهَوى

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس