الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

قد قام ينفخ داعي الصور في الصور

قد قامَ ينفُخُ داعي الصُّورِ في الصُّورِ

فيا قُلوباً أُميتَتْ بالهوَى ثُوري

جَلْجالُ روحِ التَّدلِّي رنَّ فانْبَسِطي

يا رُوحَ عبدٍ ببابِ الحقِّ مَذْكورِ

قد آنَ كشفُ الغِطاءَ البَحْتِ عن طَرَفٍ

من سِرِّ حكمٍ بطَيِّ الغَيْبِ مَضْمورِ

قمْنا له بقُلوبٍ لا انْفِكاكَ لها

عنِ الجَنابِ مَحَتْ وهْمَ التَّصاويرِ

فانزِلْ بنا يا مُريدَ الحقِّ إنَّ لنا

حِمًى أقام رحاباً غيرَ مَهْجورِ

يُديرُ أَفلاكَ أَسرارِ الغُيوبِ على

برجٍ بهامَةِ طُورِ الفتحِ مَعْمورِ

فلا تُبارِحْ إذا ما كنتَ عبدَ هُدًى

خِيامَنا والْوِ رَأساً جانِبَ الطُّورِ

وسِرْ إلى الحقِّ من أَبوابِ حضرَتِنا

فإنَّها حضرَةٌ وضَّاحَةُ النُّورِ

وقفْ لديها ببَرٍّ لا حُدودَ له

وخُضْ ببحرٍ من العِرْفانِ مَسْجورِ

شِدْنا لها قُلَلاً من حكمةٍ وتُقًى

لا مثلَ من شيَّدوا الجُدْرانَ للدُّورِ

وقد طوَيْنا بها سِرَّ الطَّريقِ وقد

زِينَتْ بطَيٍّ بمُلْكِ اللهِ مَنْشورِ

يا حضرَةً حفَّها الهادي بظرَتِهِ

فأصبحَتْ خيرَ محفوفٍ ومَنْظورِ

قامتْ بها دولَةُ العَلْيا وعن شَرَفٍ

أَعْتابَها رصَّعتْها أَعيُنُ الحُورِ

رقَّتْ مَعاني المَثاني في جَوانِبِها

برِقِّ ذَوْقٍ من الأَفْهامِ مَسْطورِ

محمَّدٌ عَلَمُ الأَكْوانِ أفرَغَها

لنا فيا حُسْنَ فضلٍ منه مَشْكورِ

هو النَّبيُّ الَّذي أحْيى القُلُوبِ به

مولاهُ فضْلاً بدِينٍ غيرَ مَنْكورِ

يَجلو ظَلامَ شُؤُنٍ حارَ ناقِدُها

أَجرَتْ على أَهْلِها سَيَّالَ دَيْجورِ

يُفيضُ حِكمَةَ حقٍّ حُكْمُها مَدَدٌ

قضَى بجيشٍ عَظيمِ الجَاشِ منْصُورِ

حَمَى طَريقَ الهُدى دهراً بنائِبِهِ

شيخِ العَواجِزِ مأوى كلِّ مَذْعُورِ

أقامَهُ عنه شِبْلاً وارِثاً فأَتى

بسيفِ شرعٍ حديدِ النَّصْلِ مَشْهُورِ

وجدَّدَ السُّنَّةَ السَّمْحاءَ مُنْتَهِضاً

بعزْمِ صِدقٍ جَليلِ السَّعيِ مَبْرَورِ

عليه أَذكى الرِّضا ينهَلُّ ما تُلِيَتْ

بناطِقاتِ التَّجلِّي سورَةُ الطُّورِ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس