الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

أطلع الحسن من سناك هلالا

أطْلَعَ الحُسْنُ من سَناكَ هِلالا

مَلأَ الكَوْنَ بَهْجَةً وجَمالا

كُلَّما مالَ غُصْنُ لُطْفِكَ فينا

كُلُّنا نَحْوَهُ معَ الوَجْدِ مالا

يا حَبيباً قد حَرَّمَ الوَصلَ عِزًّا

قد جَعَلْنا لكَ الدِّماءَ حَلالا

كمْ نُناجيكَ قائلينَ أغِثْنا

بالتَّداني وكمْ أجَبْتَ بِلالا

ارْحَمِ الخاشِعينَ فالقَلْبُ منهُمْ

طائرٌ والجُسومُ صارتْ خَيالا

لَطُفَتْ كالظِّلالِ والعَجَبُ البَحْ

تُ ظِلالٌ يُقيمُ عنهُ ظِلالا

لا تَدَعْنا رَهْنَ القَطيعَةِ إنَّا

قد قَطَعْنا من غيرِكَ الآمالا

وتَدارَكْ أحْوالَنا بِقَبولٍ

فهوَ لا شَكَّ يُصْلِحُ الأحْوالا

ما ذَكَرْناكَ إي وحَقِّكَ إِلاَّ

وسَحابُ الدُّموعِ كالسَّيلِ سالا

وتَرانا نَميلُ ميلَ غُصونٍ

هَزَّها الرِّيحُ يَمْنَةً وشِمالا

لا تَرى العَيْبَ إنَّ عَفْوكَ جَمٌّ

فاقْضِ عَفْواً لا تُشْمِتِ العُذَّالا

بِخُضوعٍ لنا وصِدْقِ خُشوعٍ

ألْبَسَ القلبَ بَأسَهُ إذْلالا

لُحْ لنا بالجَمالِ واحْنُنْ عَلَينا

قد فَنينا لمَّا ارْتَدَيْتَ الجَلالا

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس