الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

لله من جفن هملن دموعه

للهِ من جَفْنٍ هَمَلْنَ دُموعُهُ

وجَريحِ قلبٍ لا يَقَرُّ وُلُوعُهُ

وكَئيبِ فكرٍ ذاهِلٍ عَبَثَ النَّوى

بشؤونِهِ وطَفَتْ عليه جُموعُهُ

وعَليلِ جسمٍ قد أُذيبَ تلَهُّفاً

لحِمًى تَريضُ العارِفينَ رُبُوعُهُ

يا من سَهِرْتُ لكُمْ بغَلْغَلَةِ الدُّجا

حتَّى من الفجرِ اسْتَفاضَ طُلُوعُهُ

وبكيْتُ أَشْجاناً لطلعَةِ بدركُمْ

يومي وحُنْدُسُهُ نُشِرْنَ فرُوعُهُ

وذَهِلْتُ لا نُطقي تُدارُ حُروفُهُ

بفَمي ولا صوتي يَجولُ شُرُوعُهُ

شيءٌ ولكنْ لم يُرَ منظورُهُ

حُزناً ولم يُسْمَعْ جَوًى مَسْمُوعُهُ

قد دَقَّ عن نسجِ الخَيالِ وفوقَ ما

في النَّارِ حرًّا ما تُكِنُّ ضُلُوعُهُ

عَجَباً هل الأيَّامُ ترحَمُ حَنَّهُ

وهِلالُكُمْ يُجلى إليه سُطُوعُهُ

ويَلوحُ في سُجُفِ الجَلالِ مُقَنَّعاً

وعليه من بُرْدِ الجَمالِ دُرُوعُهُ

ليعودَ ميِّتُكُمْ بلمعَةِ أُنسِهِ

حَيًّا ويُحْيي العاشِقينَ رُجُوعُهُ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس