الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

أيها الفجر النسيمات شذت

أيُّها الفجرُ النُّسَيْماتُ شَذتْ

عنكَ مِسكاً حينَما لُحْتَ صَباحا

فاسْتُرِ الوجدَ علينا كَرماً

قَدْ فَضحْتَ اليومَ بالنُّورِ البِطاحا

ما رأتْكَ العينُ من أهلِ الهَوَى

رَمشةً إِلاَّ ومنها الدَّمعُ ساحا

ولَعَمْري كُلَّما ضِئْتَ لهُم

كُلُّهمْ ناحَ وبالأشجانِ صاحا

قَدْ بَرزتْ اليومَ من بطْنِ الدُّجى

وقدِ اسْتَطْلعْتَ أسراراً صِراحا

فيكَ معنًى بارعٌ في سرِّهِ

كَلماتٌ رُحْنَ يُلْكِنَّ الفِصاحا

أنتَ قَدْ شابهْتَ مِصباحَ الهُدى

وهو يعْلو لم نَقُلْ حاكى الصَّباحا

فاحفَظِ العهدَ لنا واذْكر به

مَدْمعاً قَدْ رشَّ في الرَّوضِ الأقاحا

وإذا وافيتَ منْ شابَهْتَهُ

فارْوِ عنَّا لوْعةَ الوجدِ صِياحا

واغْتنِمْ يا فجرُ فضْلاً أجرَنا

زادكَ اللهُ انْبِلاجاً واتِّضاحا

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس