الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

أعد ذكر من نهوى فنحن على الهوى

أعدْ ذِكرَ من نَهوى فنحنُ على الهَوَى

مُقيمونَ لم نَبْرحْ ولو أنَّنا مِتْنا

وإنْ تذكُرِ العُشَّاقَ في طَبقاتِهمْ

بِصنْفِ الفِدائيِّينَ بالله فاثْبِتْنا

أما تدري يا رَبِّ الدَّفاتِرَ طوْرَنا

وكيفَ على جمرِ الغرامِ تَثبَّتْنا

نَسقْنا بآهِ الحُبِّ أبراجَ قَلبِنا

وفُتْنا عَلاقاتِ الوُجودِ وفتَّتْنا

ومن عجَبٍ إنَّا جَمعنا على الهَوَى

مَحاضِرنا من كلِّ طَوْرٍ وشتَّتْنا

محاضِرُ أزرَتْ بالبُدورِ مَطالعاً

وكُلِّ الوَرَى ضمنَ المَطالعِ أنستْنا

ولمَّا تَقيَّدنا بقيْدِ غَرامنا

بِصدقٍ فمن قيْدِ الوُجوداتِ أفلَتْنا

ولله منَّا الحمدُ في كلِّ طرْفَةٍ

أُمتْنا ولكنَّ المَواهبَ أحيتْنا

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس