الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

زاحمتنا بوهمها أسماء

زاحمتنا بوهمها أسماء

والفخار الأفعال لا الأسماءُ

همُّها طيَّ وهمها في حضيضٍ

وسنا مجدنا ذراه السماءُ

حجبت عن مجطالع العزِّ منا

في سموات طولنا العمياءُ

نحن آل البتول قد نظمتنا

أولياءٌ في سمطها العلياءُ

كلنا في مشارق الفخر زهرٌ

كيف لا وهي أمنا الزهراءُ

ما انجلى في قلائد النظم منا

قدُّ ألا الأبدالُ والنجباءُ

قل لأسماء والحديث شجونٌ

اقصري الجمح ويكِ يا أسماءُ

نحن بيت القدس المنيع وأهل ال

بيتِ والأصفياءُ والأوصياءُ

والشآبيبُ من بهم وعليهم

نزل الذكر قبلُ والإنباءُ

يستقلُّ البحور منا رشاشٌ

ويسامي السماء منا لواءُ

تحت ذاك الكساء قمنا بطيٍ

نشر السرِّ منه فينا الكساءُ

ولنا في محافل الغيب خيلٌ

هيئتها للجفلة الأنبياءُ

كم رآنا الجهولُ أنا غلبنا

وجرى عكس ما رآهُ القضاءُ

نحن في الأرض آيةُ الله لم تن

سخ وقومٌ أمواتنا أحياءُ

قد هدى الأولياء نور هدانا

وبنا حرا فكرها الأعداءُ

ولنا في الرجال عزٌّ منيعٌ

شدَّت ركنه اليدُ البيضاءُ

ثابتٌ فخرنا على الفلك الأط

لس فلتبد طورها الحرباءُ

نحن روح الأشياء منذ الطم

سُ وقامت بربِّها الأشياءُ

في محاريبنا الحرابُ التي يق

طرُ منها بالخارقات الدماءُ

نحنُ آل النبي ما زال للحش

رِ بأعتابِ بابنا الأولياءُ

هو هذا العطاءُ والله ممضٍ

رغم حسادِ وهبهِ ما يشاءُ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس