الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

لعمري أبو العباس أعلم من طوى

لعمري أبو العبَّاسِ أعلمُ من طوَى

على العلمِ بعدَ التَّابعينَ رِداءهُ

وأَعرفُ حِزْبِ العارِفينَ بربِّهِ

ومن ثمَّ أعلى الله فيهم لِواءهُ

وعلَّمهُ العلمَ اللَّدُنِّيَّ واصْطَفى

له خَدَماً في نهجِهِ أَولِياءهُ

وحقَّقَهُ في رُتبةِ الصِّدقِ والهُدى

وعرَّفَ فيه أَرضَهُ وسَماءهُ

وصيَّرَهُ عن سيِّدِ الرُّسْلِ نائِباً

وورَّثَهُ في حالِهِ أَنبِياءهُ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس