الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

واد أبو البركات يوما يجتلي

وادٍ أَبو البَرَكاتِ يوماً يجتَلي

كأسَ الظُّهورِ بمظهَرٍ لم يخْرَمِ

إنِّي أَرى الشَّهْباءَ تكنِزُ عِقْدَهُ

في حضرةٍ فرْداً بغيرِ تنَظُّمِ

فاحْفَظْ له عهدَ الوَلايَةِ إنَّه

برِحابِ سِرِّ الكَوْنِ أيُّ مكرَّمِ

لا تَحْجُبَنْكَ شُؤوُنُهُ عن حالِهِ

فالبدرُ يُستَرُ ضمنَ ليلٍ مُعْتِمِ

حكمُ الزَّمانِ أقامَهُ في رَوْنَقٍ

عقدَ الجَلالُ عَلَيْهِ عقدَةَ طِلْسَمِ

هو بينَ أَهلِ العصرِ أَكتَمُ واصِلٍ

وبحضْرَةِ الإِقْبالِ خيرُ مُعَظَّمِ

أَبُنيَّ خذْ آثارَ نفحَةِ قلبِهِ

بتأَدُّبٍ واكْسَبْ رِضاهُ واغْنَمِ

واجْعلهُ واسطَةَ الشُّؤُنِ فحبلُهُ

عن رَبِّهِ أَمدَ المَدى لم يُفْصَمِ

من نالَ منهُ دُعاءهُ بحياتِهِ

نَظَمَ القَبولَ عَلَيْهِ طِرْزَ تكرُّمِ

ومن اجْتَلى نورَ الهُدَى من قبرِهِ

بصَحيحِ قلبٍ رُكْنُهُ لم يُهْدَمِ

عَجَباً لمَفْتونِ الحِجابِ بوهْمِهِ

السِّرُّ في الأَرْواحِ لا في الأَعظُمِ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس