الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

روحينا يا نسيمات الصبا

روِّحينا يا نُسَيْماتُ الصّبا

واحْمِلي للشَّيبِ أَنفاسَ الصِّبا

وعلى الضِّلعَيْنِ من بانِ النَّقا

فانْشُري من نشرِ من نهوى خِبَا

وإِذا عدْتِ بأَسرارِ الحِمى

مازِجي حينَ السُّرى ريحَ الكَبَى

ثمَّ هُبِّي برُبانا صَنْدَلاً

وانْشُري مِسكاً علينا طَيِّبَا

كم نشرْنا في المَعاني خَبَراً

وطَوَيْنا للتَّداني سبسَبَا

وانتَظَرْنا طالِعَ الفجرِ لهم

فقرَأْنا من سَناهُ الكُتُبَا

وروَيْنا في اللِّوا أخبارَهُمْ

ما رويْنا خَبَراً عن زَيْنَبَا

وولِعْنا فيهُمُ عن غيرِهِمْ

ما أَلِفْنا دونهُمْ بيضَ الظِّبَا

آهُ منهم آهُ هِجرانِهِمْ

كم كَوى قلباً ولُبًّا أَذْهَبا

والأَفانينُ التي في عشقِهِمْ

علَّمَتْ أهلَ الجُحودِ الأَدَبَا

مَنْ عَذيري بفُؤادٍ فيهُمُ

لعِبَتْ في سُوحِهِ أَيدي سَبَا

مِنْ هواهُمْ لُبُّ قلبي ذائبٌ

إِنَّما يدري الهَوى مَنْ جرَّبَا

قال ساقيهمْ خُذِ الكأَسَ ومُتْ

رَشقوا فوقَ التُّرابِ الحَبَبَا

مِنْ بِعادي عن حِماهُمْ سَقَمي

حَرَباً واحَرَبا واحَرَبا

لو بدتْ لي نظرةٌ مِنْ وجهِهِمْ

لملأتُ الكونَ فيها طَرَبا

أَنا فيهُمْ غائِبٌ عن مشهَدي

صِرْتُ بين القومِ فيهِمْ عَجَبَا

يا سُعادُ الله في قلبي بهِمْ

قد شقَقْتِ يا سُعادُ الحُجُبا

وأخذْتِ الظُّلمَ فيهم دَيْدَناً

وأخذْنا الصَّبرَ طوْعاً مذهَبا

رفرَفَ العشقُ على ألبابِنا

ثمَّ أَتبعْناهُ مِنَّا سَبَبَا

قُطِعَتْ حيلتُنا في حُبِّهم

هكذا الله تعالى كَتَبَا

كيفَ أَنسى بينَ رُكبانِ الحِمى

يومَ قالوا يا غريبَ الغُرَبا

أَثبَتوا لي في هواهُمْ غُرْبَتي

إِنَّ في هذا منَ الغيبِ نَبَا

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس