الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

آيات تلك الحضرة القدسيه

آيات تلك الحضرة القدسيه

أبدت معاني النكتة الغيبيه

وجلت لأصحاب القلوب رقائقاً

ظهرت وها هي في الظهور خفيه

يا أهل جرعاء الغوير بحقكم

عطفاً علي فمهجتي مشويه

أبكي إذا لمعت بروق طلولكم

شوقاً إليكم والشؤن جليه

وأذوب إن غنى لي الحادي بكم

متطيلساً برداء صدق لنيه

أواه من حر البعاد فإنه

يضني الفؤاد وليس يبصر زيه

وحياتكم يا من أهيم لأجلكم

ها ذات قلبي عندكم مرميه

صبٌّ تصب دموعه وولوعه

من كل فنٍّ ناره مصليه

هاجت به للأجرعين مآربٌ

تركته والآلام فيه عصيه

ما راح ينشر لوعةً يبغي بها

وصلاً ولم ترجع به مطويه

حنوا عليه بنظرةٍ تحييه من

موت البعاد إذا البعاد بليه

كم مرةٍ حاضرتكم وأنا الذي

فيكم قباب تولهي مبنيه

ونظمتكم في خاطري وكأنني

في رضوةٍ قدسيةٍ عطريه

ورمقتكم ببصيرتي وكأنها

تلك الوجوه بباصري مرثيه

لجمالكم في طي قلبي موطن

وعليه كسوة أنةٍ طينيه

جبلت محبتكم بنوع حقيقتي

مع قالبي من قبل أنشر طيه

وتحكمت في مهجتي أسراركم

هي والهوى مرثيةٌ مخفيه

حاشاكمو أن تقطعوا حبلي وقد

جبلت هواكم طيتي النوعيه

قد غبت فيكم عن سواكم آخذاً

دين الهوى وفصوله الكليه

متحققاً بمحبتي لجنابكم

والحب رنة سره أصليه

منوا عليَّ بنفخة الروح التي

تحيي الرميم فهذه الأمنيه

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس