الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

والذي علم القلوب المعاني

والَّذي عَلَّمَ القُلوبَ المَعاني

وأطاشَ العُقولَ في مَعْناها

ذاتُكُمْ روحُنا ونحنُ هَباءٌ

عَدَمٌ في ذَواتِنا لوْلاها

واللَّيالي اللَّواتي مَرَّتْ عَلَينا

بِحِماكُمْ الله ما أحْلاها

وأُوَيْقاتُكُمْ بِطيبِ التَّلاقي

في طِباقِ التُّرابِ لا نَنْساها

كُلَّ آنٍ نَئِنُّ شَوقاً إلَيكمْ

إن قَطَعْنا آهاً نُواصِلُ آها

قَد شَمَمْنا من بابِكُمْ عَتَباتٍ

ضِمْنَها تَزْحَمُ الجِباهُ الجِباها

ورَأينا لَكُمْ خَفِيَّ شُؤُنٍ

تَتَجَلَّى بِسِرِّنا شِمْناها

فَطَوَيْنا شَمسَ الغَرامِ شُروقاً

في سَمَواتِ سِرِّنا وضُحاها

وقَرَأنا عَنْكُمْ رُموزاً رِقاقاً

دَقَّ في حُكْمِ نَمْطِها مَعْناها

وذَهَبْنا مِنكُمْ إليكُمْ بِرُكْبا

نِ قُلوبٍ بالشَّوقِ شَبَّ لَظاها

فارْحَموا ذُلَّها وَجودوا عَلَيها

فَهَوانُ الهَوى المُلِحِّ كَفاها

واسْتَعيدوا حَياتَها بِوِصالٍ

يا لَقَوْمي فالهَجْرُ قَ أفْناها

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس