الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

عللونا بذكر سادات سلع

عَلِّلونا بِذِكْرِ ساداتِ سَلْعٍ

نحنُ قومٌ نَطيبُ بالتَّعَليلِ

ومَثاني أخْبارِهمْ كَرِّروها

فَبِأخْبارهِمْ دَواءُ العَليلِ

وامْزِجوا ماءَنا بِطيبِ ثَناهُمْ

فهوَ أشْهى من نَكْهَةِ الزَّنْجَبيلِ

ما أُحَيْلى خَمْرَ التَّحَدُّثِ فيهمْ

وعَليهِمْ يا حُسْنَ تلكَ النُّقولِ

ألِفَتْ ذِكْرَهُمْ قُلوبٌ زَواها

عن سِواهُمْ عِبْءُ الغَرامِ الثَّقيلِ

رَقْرِقِ الكأسَ يا حُوَيْدِ المَطايا

بأناشيدِهمْ وطِرْ بالقُفولِ

وإذا العيسُ حَطَّتِ الحِمْلَ آناً

فاحْدُها باسْمهِمْ وقد قُلتَ شيلي

تَرْكُهُمْ والهُيامُ فيهِمْ وُلوهاً

سَبَبُ الجُرْحِ عِلَّةُ التَّعْديلِ

لَيتَ شعري ولَيْتَ بالجائِزِ المُمْ

كِنِ تأتي حيناً وبالمُسْتَحيلِ

هلْ أراني معَ الأحبَّةِ في مَقْ

عَدِ صِدْقٍ يوماً ويُشْفى غَليلي

وعلى اللهِ كُلُّ شيءٍ يَسيرٌ

حَسبِيَ اللهُ خالقي وَوكيلي

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس