الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

قالوا تحب عليا قلت مبتهجا

قالوا تحب عليا قلت مبتهجاً

ديني ومعراج أسراي ولاء علي

ألهاشمي هزبر الآل سيدهم

رأس الدواوين فيهم روح كل ولي

ألواضح الشرف الكرار سين سنا

سرارة المدد الهامي من الأزل

رمز الإشارة في أهل الحقيقة نب

راس الهدى صنو طه سيد الرسل

فهل ثوت فاطمٌ في غير قبَّته

وهل أتي هل أتي ألا به فقل

أتى وليا لأهل الله يجذبهم

بجذبة المصطفى للعلم والعمل

غضنفرٌ ذو جلالٍ مثلهُ أبداً

في خاطر الفلك الدوار لم يجلِ

قدرنَّ منه بجند الغيب صوت هدى

أتى لموسى دجى في صفحه الجبل

سل عنه عن زمَّ صرعاً كل صافنةٍ

وكلَّ ملتثمٍ من فارسٍ بطل

وسل صفوف الوغى في بدر عنه وسل

محدَّبات المواضي البيض والأسل

واستجل سود ليالٍ خاضها فجلى

بشمس غرته منها دجا الوجل

واذكر معاني أسرارٍ له انبجست

من النبي انجلت عن ذلك الزَّجل

مولاي يا والد السبطين يا سندي

ونور عيني ويا ذخري ويا أملي

ويا وصيَّ رسول الله عنك لنا

منه الفيوضات قد سحَّت ولم تزل

عليك أزكي سلام الله خذ بيدي

وانظر لحالي فإني عنك لم أحل

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس