الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

شرافة الشوق لا زالت تطول إلى

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

شُرافَةُ الشَّوقِ لا زالت تَطولُ إلى

أنْ طاوَلتْ قُممَ الأفلاكِ ثمََّّ عَلتْ

واسْتَطْلعتْ في سَمواتِ الضَّميرِ لنا

شُموسُ وجدٍ أفانينَ الظَّلامِ جَلتْ

ومزَّقَتْ نفْسَ عبدٍ بالغرامِ عَفا

بأيِّ ذنبٍ إذاً مَوؤودَتي قُتلتْ

لله أدّمعُ عينٍ طالما هَطلتْ

ومنكَ أجفانُ عيْنٍ طالما فعَلتْ

ورَمشةٌ بالصِقَّالِ البيضِ قَدْ قطعَتْ

وأنَّةٌ للفَناءِ المَحضِ قَدْ وصلَتْ

وزَفرةٌ ملأَ الأكْوانَ لاهِبُها

وما سرَتْ وبِقلبي وحدهُ اشْتعلَتْ

وحضْرةٌ من فُؤادي فيكَ حاضرةٌ

وعن جَنابكَ طرْفَ العينِ ما اشْتغلَتْ

ورنَّةٌ ضمْنَ عَقلي لَوعتي عقَلتْ

وحُكمَ حُبِّكَ في أطرافهِ عقِلَتْ

ولوعةٌ أذْهلَتْ روحي وعن شغَفٍ

بنورِ حُسنكَ عن كلِّ الوَرَى ذهِلتْ

وفكْرةٌ علِمتْ معْناكَ حين رَوَتْ

عنكَ المَعاني وأسْنادَ الهَوَى نقَلتْ

وصَيْحةٌ أخذتْ قلبي فريعَ بها

وهمَّةٌ بك يا مولايَ ما بطِلتْ

وبُغيةٌ دونكُمْ خفَّتْ وفيكَ على

ميزانِها بينَ أربابِ النُّهى ثقُلتْ

روحي فِداكَ وتدري كلَّ بُغيتها

وإنْ تكنْ هي في مَطْلوبِها جهِلتْ

عزيمةً عزمَتْ حتَّى إِذا صَعِدتْ

عن دركِ مَعناكَ في ناسوتِها نزلتْ

ونفسِ حُرٍّ عن الأكوانِ قَدْ عزَفتْ

لأجلِ وجهكَ منها الذَّاتُ قَدْ بُذِلتْ

وما انْطوى لك في قلبي خزائنُهُ

للهْفِ ما فُتحتْ يوماً ولا قُفِلتْ

وطينةٍ قبلَ أن قامتْ عَلائمُها

على غرامِكَ في طيِّ العَما جُبلتْ

وما السَّريرةُ من لُبِّي عليهِ من ال

عهْدِ القديمِ وأسرارِ الهَوَى اشْتملَتْ

أنْظارُ عَيني سِوى مَعناكَ ما نَظرتْ

ولا مدامعُها إِلاَّ لهُ هملَتْ

فانظرْ لِحالِ امرءٍ أوضاعُهُ سفِلتْ

يا من مَعانيهِ في كلِّ الشُؤُنِ علَتْ

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

تصنيفات القصيدة