الديوان » العصر العثماني » محمد فضولي »

أباهي بوجد قد تمكن في الحشا

أباهي بوجدٍ قد تمكن في الحشا

وذلك فضل الله يؤتيه من يشا

أسر بشوق روح الروح ذوقه

وكيفية منها حشاي قد احتشا

الذ بشوق بعد ما كنت ميتا

وماني في وجد الغرام وانعشا

كسبت ببذل الروح ذوقا من الهوى

من الراي ان يغني المصالح بالرشا

حما اللَه ظبيا صار في للجاظه

وصبرني عن غيره متوحشا

سقى اللَه غصناً ما يسا متعدلا

معادله في روضة الحس ما تشا

محرك اشواق تحرك قده

يوقف دوران الزمان اذا مشا

فلولا مدار الدهر مركز خاله

لكان نظام الكاينات مشوشا

فلو كان عذب العمر من ين وصله

لما كان فرد من بني النوع عايشا

ولو كان في عين الخيوة عفافه

لما زاد منها الخضر الا تعطشا

بديع زمان نور لطف جماله

تحجب في سر التعشعشع واغتشا

محير اهل العقل معجز حسنه

لان مع ا لاظهار في الاختفا فشا

بخديه نور لو يخالط بعضه

مع الصبح قطعا لا يقارنه العشا

نهاني عن ميل الوصال كانه

توهم عن لوم العواذل واختشا

قنعت بتصوير الخيال ضرورة

نهيت مع الاجبار عن ذلك الرشا

صبرت على هم وحزن وحسرة

رأيت جميعاً في الحشا محوشا

فان عشت في صبري تأمل مقصدي

وان لم اعش زبني على عاذلي وشا

خليلي غير العشق مالي صنعةً

على وجه جمهور الامور هو الغشا

محى حين تصوير الهوى قلم القضا

على لوح قلبي كل نقش تنقشا

سرى العشق مجموع الفعال فوحش

فلا عيب لي لو ما ارتكبت فواحشا

يكدرني لوم العواذل في الهوى

فيا ليتني عن قولهم كنت اطرشا

فلم تمح اثار الهوى عن سريرتي

وان لامني فيها العذول وناقشا

فكيف انا في العشق جهلاً وانه

مفيض صفا العقل والروح والحشا

لمنعت نبي عز رفعه قدره

بساط كمال القدر في العرش افرشا

نبي كريمٌ غصن قدر كماله

على العرش بالفوع الرفيع تعرشا

اذا نور المعراج برق براقه

فمن سيره قد صارا دهم ابرشا

شر البحر للاحسان ولجود والندى

اليه فضولي ما يلا متعطشا

معلومات عن محمد فضولي

محمد فضولي

محمد فضولي

محمد بن سليمان، الملقب بفضولي. أمير الشعر التركماني، شيعي المذهب، ينتمي إلى عشيرة البيات، وهي بطن من قبيلة الغز (أوغوز) التركمانية التي استوطنت العراق قديماً، وسكنت قرب واسط ولها ذيول في..

المزيد عن محمد فضولي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمد فضولي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس