الديوان » تونس » أبو القاسم الشابي »

اسكني يا جراح

اسْكُني يا جِراحْ

واسْكُتي يا شُجُونْ

ماتَ عَهْدُ النُّواحْ

وزَمَانُ الجُنُونْ

وأَطَلَّ الصَّبَاحْ

مِنْ وراءِ القُرُونْ

في فِجاجِ الرَّدى

قَدْ دفنتُ الأَلمْ

ونثرتُ الدُّموعْ

لرِيَاحِ العَدَمْ

واتَّخذتُ الحَيَاةْ

معزفاً للنَّغَمْ

أَتغنَّى عليهْ

في رِحابِ الزَّمانْ

وأَذبتُ الأَسَى

في جمالِ الوُجُودْ

ودَحَوْتُ الفؤادْ

واحةً للنَّشيدْ

والضِّيا والظِّلالْ

والشَّذَى والورودْ

والهوى والشَّبابْ

والمنى والحَنانْ

اسكُني يا جراحْ

واسكُتي يا شُجونْ

ماتَ عَهْدُ النُّواحْ

وزَمَانُ الجُنُونْ

وأَطَلَّ الصَّبَاحْ

مِنْ وراءِ القُرُونْ

في فؤادي الرَّحيبْ

مَعْبَدٌ للجَمَالْ

شيَّدتْهُ الحَيَاةْ

بالرُّؤى والخَيالْ

فَتَلَوْتُ الصَّلاةْ

في خشوعِ الظِّلالْ

وحَرَقْتُ البُخُورْ

وأَضَأْتُ الشُّمُوعْ

إنَّ سِحْرَ الحَيَاةْ

خَالدٌ لا يزولْ

فَعَلامَ الشَّكَاةْ

مِنْ ظَلامٍ يَحُولْ

ثمَّ يأتي الصَّباحْ

وتَمُرُّ الفُصُولْ

سوف يأتي رَبيعْ

إن تقضَّى رَبيعْ

اسكُني يا جراحْ

واسكُتي يا شُجونْ

ماتَ عَهْدُ النُّواحْ

وزَمَانُ الجُنُونْ

وأَطَلَّ الصَّبَاحْ

مِنْ وراءِ القُرُونْ

مِنْ وراءِ الظَّلامْ

وهديرِ المياهْ

قَدْ دعاني الصَّباحْ

ورَبيعُ الحَيَاهْ

يا لهُ مِنْ دُعاءْ

هزَّ قلبي صَداهْ

لمْ يَعُدْ لي بقاءْ

فَوْقَ هذي البقاعْ

الْوَداعَ الوَداعْ

يا جِبَالَ الهُمومْ

يا ضَبابَ الأَسى

يا فِجاجَ الجحيمْ

قَدْ جرى زَوْرَقي

في الخِضَّمِ العَظيمْ

ونشرتُ القلاعْ

فالوَداعْ الوداعْ

معلومات عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم بن محمد بن أبي القاسم الشابي. شاعر تونسي. في نفحات أندلسية. ولد في قرية (الشابيّة) من ضواحي توزر (عاصمة الواحات التونسية في الجنوب) وقرأ العربية بالمعهد الزيتوني (بتونس)..

المزيد عن أبو القاسم الشابي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو القاسم الشابي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء المتدارك


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس