الديوان » تونس » أبو القاسم الشابي »

لو كانت الأيام في قبضتي

لو كانتِ الأَيَّامُ في قبضتي

أَذَرْتُها للرِّيحِ مِثْلَ الرمالْ

وقلتُ يا ريحُ بها فاذهبي

وبدِّديها في سَحيقِ الجبالْ

بل في فَجاجِ الموتِ في عالَمٍ

لا يرقُصُ النُّورُ بِهِ والظِّلالْ

لو كانَ هذا الكونُ في قبضتي

أَلقيْتُهُ في النَّارِ نارِ الجحيمْ

مَا هذه الدُّنيا وهذا الوَرَى

وذلكَ الأُفْقُ وتِلْكَ النُّجُومْ

النَّارُ أَوْلى بعبيدِ الأَسى

ومسرحِ الموتِ وعشِّ الهمومْ

يا أَيُّها الماضي الَّذي قَدْ قَضَى

وضمَّهُ الموتُ وليلُ الأَبَدْ

يا حاضِرَ النَّاس الَّذي لم يَزُلْ

يا أَيُّها الآتي الَّذي لم يَلِدْ

سَخَافةٌ دُنياكُمُ هذه

تائهةٌ في ظلمةٍ لا تُحَدْ

معلومات عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم بن محمد بن أبي القاسم الشابي. شاعر تونسي. في نفحات أندلسية. ولد في قرية (الشابيّة) من ضواحي توزر (عاصمة الواحات التونسية في الجنوب) وقرأ العربية بالمعهد الزيتوني (بتونس)..

المزيد عن أبو القاسم الشابي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو القاسم الشابي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس