الديوان » تونس » أبو القاسم الشابي »

كان في قلبي فجر ونجوم

كانَ في قلبيَ فَجْرٌ ونُجُومْ

وبِحارٌ لا تُغَشِّيها الغُيُومْ

وأَناشيدٌ وأَطْيارٌ تَحُومْ

وَرَبيعٌ مُشْرِقٌ حُلْوٌ جَميلْ

كانَ في قلبيَ صَبَاحٌ وإياهْ

وابتِساماتٌ ولكنْ واأَسَاهْ

آه مَا أَهولَ إعْصَارَ الحياهْ

آه مَا أَشقى قُلُوبَ النَّاسِ آه

كانَ في قلبيَ فجرٌ ونجومْ

فإذا الكلُّ ظلامٌ وسَدِيمْ

كانَ في قلبيَ فجرٌ ونُجومْ

يا بني أُمِّي تُرى أَيْنَ الصبَّاح

قَدْ تقضَّى العُمْرُ والفَجْرُ بعيدْ

وطَغَى الوادي بمَشْبوبِ النواحْ

وانقَضَتْ أُنشودَةُ الفَصْل السَّعيدْ

أَيْنَ نايي هل تَرَامَتْهُ الرِّياحْ

أَيْنَ غابي أَيْنَ محراب السُّجُودْ

خبِّروا قلبي فما أَقسى الجراح

كيف طارتْ نشوَةُ العيشِ الحَميدْ

يا بني أُمِّي تُرى أَيْنَ الصَّباح

أَوَراءَ البَحْرِ أَمْ خلفَ الوُجُودْ

يا بني أُمِّي تُرى أَيْنَ الصَّباحْ

ليتَ شِعري هلْ ستُسْليني الغداةْ

وتعزِّيني عن الأَمسِ الفَقيدْ

وتُريني أنَّ أَفراحَ الحَيَاةْ

زُمَرٌ تمضي وأَفواجٌ تَعودْ

فإذا قلبي صَباحٌ وإياه

وإذا أَحلاميَ الأولى وُرُودْ

وإذا الشُّحْرورُ حُلْوُ النَّغمات

وإذا الغابُ ضِياءٌ وَنَشيدْ

ليتَ شِعري هلْ ستُسْليني الغداةْ

أم سَتَنْسَاني وتبقيني وَحيدْ

ليتَ شِعري هل تُعَزِّيني الغَدَاةْ

معلومات عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم بن محمد بن أبي القاسم الشابي. شاعر تونسي. في نفحات أندلسية. ولد في قرية (الشابيّة) من ضواحي توزر (عاصمة الواحات التونسية في الجنوب) وقرأ العربية بالمعهد الزيتوني (بتونس)..

المزيد عن أبو القاسم الشابي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو القاسم الشابي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس