الديوان » تونس » أبو القاسم الشابي »

إني أرى فأرى جموعا جمة

إنِّي أرى فأرى جموعاً جمَّةً

لكنَّها تحيا بِلا ألْبابِ

يَدْوي حوالَيْها الزَّمنُ كأنَّما

يدوي حوالَي جندلٍ وترابِ

وإذا استجابوا للزَّمانِ تَناكروا

وتَراشَقوا بالشَّوكِ والأحْصابِ

وقضوا على روحِ الأخُوَّةِ بينهمْ

جَهْلاً وعاشوا عيشةَ الأغرابِ

فرِحتْ بهم غولُ التّعاسةِ والفَنا

ومَطامِعُ السّلاَّبِ والغَلاَّبِ

لُعَبٌ تُحرِّكُها المَطامعُ واللّهى

وصَغائرُ الأحقادِ والآرابِ

وأرى نفوساً من دُخانٍ جامدٍ

مَيْتٍ كأشباح وراءَ ضَبابِ

مَوْتى نَسُوا شَوْقَ الحياةِ وعزمها

وتحرّكوا كَتَحرُّكِ الأنْصابِ

وخبا بهمْ لَهَبُ الوجودِ فما بقوا

إلاَّ كمحترقٍ من الأخْشابِ

لا قلبَ يقتحمُ الحياةَ ولا حِجًى

يَسْمو سُمُوَّ الطَّائرِ الجوّابِ

بل في التُّرابِ المَيْتِ في حَزْن الثَّرى

تنمو مَشاعِرُهُمْ مع الأعشابِ

وتموت خامِلَةً كزهرٍ بائسٍ

ينمو ويذبُل في ظلامِ الغابِ

أبداً تُحدِّقُ في التُّرابِ ولا ترى

نورَ السَّماءِ فروحُها كتُرابِ

الشَّاعرُ الموهوبُ يَهْرِقُ فنَّه

هدراً على الأقدامِ والأعْتابِ

ويعيشُ في كونٍ عقيمٍ ميِّتٍ

قَدْ شيَّدتْهُ غباوةُ الأحقابِ

والعالِمُ النَّحريرُ يُنْفِقُ عُمْرَه

في فَهْمِ ألفاظٍ ودَرسِ كِتابِ

يحيا على رِمَمِ القَديمِ المجتَوى

كالدُّود في حِمَمِ الرَّمادِ الخابي

والشَّعبُ بينهما قطيعٌ ضائعٌ

دنياهُ دنيا مأكلٍ وشَرابِ

الويلُ للحسَّاس في دنياهُمُ

ماذا يلاقي من أسًى وعَذابِ

معلومات عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم بن محمد بن أبي القاسم الشابي. شاعر تونسي. في نفحات أندلسية. ولد في قرية (الشابيّة) من ضواحي توزر (عاصمة الواحات التونسية في الجنوب) وقرأ العربية بالمعهد الزيتوني (بتونس)..

المزيد عن أبو القاسم الشابي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو القاسم الشابي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس