الديوان » تونس » أبو القاسم الشابي »

تسائلني ما لي سكت ولم أهب

تُسائلني مَا لي سَكَتُّ ولم أُهِبْ

بقومي وديجورُ المصائبِ مُظْلِمُ

وسَيْلُ الرَّزايا جارفٌ متدفّعٌ

غضوبٌ ووجهُ الدَّهرِ أربدُ أَقْتَمُ

سَكَتُّ وقد كانت قناتي غضَّةً

تُصيخُ إلى هَمْسِ النَّسيم وتحلُمُ

وقلتُ وقد أصغتْ إلى الرِّيحِ مرَّةً

فجاشَ بها إعصارُهُ المتهزِّمُ

وقلتُ وقد جاشَ القريضُ بخاطري

كما جاشَ صخَّابُ الأَواذي أَسْحَمُ

أرى المجدَ معصوبَ الجبين مجدَّلاً

على حَسَكِ الآلام يغمرهُ الدَّمُ

وقد كانَ وضَّاحَ الأَساريرِ باسماً

يهبُّ إلى الجلَّى ولا يَتَبَرّمُ

فيا أَيُّها الظُّلْمُ المصعِّرُ خَدَّهُ

رويدكَ إنَّ الدَّهْرَ يبني ويهدُمُ

سيثأرُ للعزِّ المحطّم تاجُهُ

رجالٌ إِذا جاشَ الرَّدى فهُمُ هُمُ

رجالٌ يَرَوْنَ الذُّلَّ عاراً وسُبَّةً

ولا يرْهبون الموتَ والموتُ مقدمُ

وهل تعتلي إلاَّ نُفُوسٌ أَبيَّةٌ

تصدِّع أَغلالَ الهوانِ وتحطِمُ

معلومات عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم بن محمد بن أبي القاسم الشابي. شاعر تونسي. في نفحات أندلسية. ولد في قرية (الشابيّة) من ضواحي توزر (عاصمة الواحات التونسية في الجنوب) وقرأ العربية بالمعهد الزيتوني (بتونس)..

المزيد عن أبو القاسم الشابي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو القاسم الشابي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس